وعبر جلاب عن أمله في أن تصبح هذه التظاهرة البوابة الرئيسية” لدخول المصنعين الدوليين الذين يتطلعون إلى ولوج السوق الروسية ومن خلالها إلى الأسواق المجاورة. كما أشار في سياق متصل، إلى الديناميكية الجديدة التي اعتمدتها الجزائر لتنويع اقتصادها خارج قطاع المحروقات من أجل التعريف بالتطورات الحاصلة واسترجاع مكانة المنتجات الوطنية في الأسواق العالمية و كذا تحرير المبادرات التجارية والاستثمار. وأوضح أنه تجسيدا لهذا المسعى تم وضع مجموعة من الآليات لتحفيز المستثمرين وتشجيعهم على الشراكة مع المؤسسات الجزائرية لاسيما في إطار منطقة التبادل الحر الإفريقية المقرر دخولها حيز التنفيذ في  جويلية 2020.  وأكد الوزير أن الجزائر ستعمل على تحضير الإطار الفعال لتكثيف اللقاءات بين رجال الأعمال الجزائريين والروس وتشجيع تبادل زيارات الوفود الاقتصادية بين البلدين وذلك لإرساء سبل الشراكة المربحة وتعزيز التبادل التجاري بين البلدين، مؤكدا أن “الجزائر تعتبر روسيا شريكا اقتصاديا واستراتيجيا”.

By fairstv

اترك تعليقاً