تقنية 3d البديل المنتظر..

فرضت حالة الإغلاق التي استدعتها جائحة كورونا على مهندسي المعارض الدولية التفكير في حلول بديلة تحول دون عدم الاستفادة منها خاصة وأنها تقام سنويا في مختلف القطاعات ولم يجدوا بدا من الفضاء الالكتروني رغم الفارق بين المعارض الواقعية والافتراضية ..

وتتوقف الأمور على مستوى تقييم الحالة الوبائية لأنه يستحيل تنظيم معارض تكون فرصة لتجمع الناس مما يهدّد صحتنا، لهذا فإنّ الزائر للمعارض بإمكانه في الوقت الراهن أن يطوف بين أجنحته من وراء الشاشة دون أن يكلف نفسه عناء الزيارة والمغامرة بحياته .

كما يشترط في هذه المعارض الرقمية أن يكون هناك ارتباط شبكي بين الإدارة والزوار من جهة والعارضين من جهة أخرى،  ومن تفاصيله أيضا عقد صفقات تجارية التي تعتبر من صلاحيات البروفايل حيث تخصص صفحة الواجهة ركنا لها، فضلا عن البيع بالإهداء الالكتروني في حالة تخصيص معارض للكتاب وهذا كله يتطلب ثقافة التعامل مع الشبكة العالمية .

ومهما كانت الظروف فإن هذا التوجه هو البديل فشركة أبل” استفادت من فكرة العمل من البيت في أوج انتشار كوفيد 19 وجعلت منها توجها جديدا لتطبيقه حتى في الحالات العادية .

كما أنه يرتقب أن تنظم كل من دار لوسيل للنشر والتوزيع القطرية وشركة نوردك “ديجيتال وورلد” السويدية، وبشراكة مع معرض “كوبنهاغن” الدولي للكتاب العربي، الدورة الرقمية الأولى لمعرض الكتاب العربي بأوروبا، في شهر أوت المقبل، على مدى أسبوعين.

وهناك فكرة تراود القائمين على شركة “كوماس” الجزائرية منذ سنة 2019 والمتمثلة في اقامة معرض بتقنية ثلاثية الأبعاد “3d” وذلك بهدف تكييف هذه المؤسسة مع الواقع الافتراضي.

وقد أشار إلى هذه النقطة رئيس المجمع السيد عبد الرحمن الهاشمي هنانو، في معرض حديثه عن مواجهة التحديات من قبيل ما فرضته جائحة كورونا والتي ستؤسس لأنماط جديدة من المعاملات الاقتصادية لترتقي بالإقتصاد الوطني إلى مصاف الإقتصادات العالمية .

بالمحصلة فإن هناك فرصة لبلادنا أن تواكب هذا التوجه الرقمي ليس فقط في هذا الوضع الذي نعيشه وإنما في كل الأحوال فالأزمة تلد الهمة..

أمينة يونسي

Leave a Reply